وزير النقل: 3 آلاف أسرة استفادت من دعم النقل ضمن تكافل

بلغ عدد الأسر المستفيدة من خدمات دعم النقل ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" ثلاثة آلاف أسرة.
وقال وزير النقل خالد سيف، خلال مؤتمر صحفي عقد في وزارة النقل، إن برنامج الدعم التكميلي يدعم 10 آلاف أسرة فقيرة بخدمات النقل لمدة ثلاث سنوات بواقع مليون و 800 ألف دينار.
وبين أن ثلاثة آلاف أسرة استفادت من المرحلة الأولى للبرنامج بدعم نقدي مباشر أودع اليوم في حساباتها البنكية عن الربع الأول من العام الحالي، مشيرا إلى أن صرفها سيكون ربعيا بواقع 45 دينارا لكل أسرة، أي ما مجموعه 180 دينارا سنويا.
وأضاف أن البرنامج يأتي انطلاقا من الأهداف الوطنية ورؤية الأردن 2025 لتوسيع نطاق الحماية الاجتماعية، وخفض مستويات الفقر والبطالة، وبناء نظام حماية اجتماعية فعال.
وقال الوزير سيف إن الحكومة تسعى عبر البرنامج إلى تعظيم الاستفادة من مخرجات برامج تعزيز الإنتاجية والتدريب والتأهيل بما يضمن إيجاد فرص عمل تتوافق مع احتياجات السوق للفقراء والمعرضين للفقر.
وقالت أمين عام وزارة النقل وسام التهتموني إن الوزارة تدرس وضع آلية دعم جديدة تعمل بها العام المقبل بدلا من الدعم النقدي المباشر.
وأضافت أن أولوية الدعم تعطى للأسر الأشد فقرا وفقا لأولوياتها في سلم ترتيب الأسر المبني على نتائج قياس مستوى حاجتها للدعم الذي تعبر عنه علامتها المعيارية.
ويوفر البرنامج، بحسب مدير عام هيئة تنظيم النقل البري صلاح اللوزي، فرص عمل لمنتفعيه، في وقت يمكنهم فيه من الالتحاق بفرص العمل.
وبين أن ما يثني الفقراء عن العمل يكون بعد المسافة عن مواقع سكناهم في أحيان كثيرة، مشيرا إلى أن هناك عزوفا عن العلم بسبب صعوبة استقلال وسائل النقل. وقال اللوزي أن البرنامج يشكل نقلة نوعية في خدمات النقل العام.
ووفق مدير مديرية الدعم التكميلي في صندوق المعونة الوطنية أيمن رباع، يستهدف برنامج الدعم التكميلي فئة الفقراء العاملين، وفئة الفقراء فقرا نسبيا، إذ يغطي نفقات خدمات النقل لهم من موازنة صندوق المعونة حسب 57 معيارا يحدد حالة الأسر بدقة، إلى جانب تغطية البرامج التشغيلية وخدمات الطاقة الشمسية والتغذية المدرسية والتأمين الصحي.
وبين رباع أن برنامج خدمات دعم النقل يغطي نحو 25 بالمئة من كلفة النقل الشهري لرب الأسرة، مؤكدا أنه يجري حاليا بحث تغطية باقي الأسر المستهدفة بدعم البرنامج.


كيف تقيم محتوى الصفحة؟